مارتشيلو ليبي العرّاب الإيطالي

ربما يكون مارتشيلو ليبي قد ابتعد عن الاضواء  خلال فترة وجوده في الصين ، لكن  رغبته الكبيرة في الفوز رافقته حتى النهاية ، لم تكن مسيرته الكروية هي الأكثر تميزًا. لقد كان مدافعًا عاديا ، حيث لعب معظم مسيرته مع سامبدوريا قبل أن يقضي فترات مع بعض الأندية في نفس المقاطعة.

مارتشيلو ليبي العرّاب الإيطالي


مارتشيلو روميو ليبي المولود في الثاني عشر من ابريل لعام 1948 في فياريجو في شمال توسكانا. مدير فني ولاعب كرة قدم سابق. 

بعد اعتزاله في عام 1982 ، عاد مرة أخرى الى سامبدوريا ، هذه المرة كمدرب لفريق الشباب.،على الرغم من إقالته بعد موسم. استمر  في التدريب و قاد عدة فرق في غضون خمس سنوات ، ولم ينجح في اي منها.

نقطة التحول في مسيرته كانت من أتالانتا في عام 1992 ثم تجربته في نابولي في عام 1993. ، حيث قاد فريق الجنوب إلى تصفيات كأس الاتحاد الأوروبي. فتح هذا النجاح ابواب جديدة لليبي ، جاءه عرض لا يمكنه رفضه. من أكبر نادٍ في كرة القدم الإيطالية - يوفنتوس - . وافق ليبي ، لكنه لم يكن يعلم ان المجد والالقاب و الهيمنة المحلية تنتظره.

تولى القيادة الفنية لفريق يوفنتوس ، ليبدأ معه فترة  القوة الجبارة أين اكتسح ليبي الجميع ، حيث توج  بلقب الدوري الإيطالي 3 مرات أعوام 1995 و 97 و 98 ، ونجح أيضًا في تتويج 95. كأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا 96 وكأس السوبر الأوروبي وكأس الانتركونتيننتال في نفس العام.

بعد 4 مواسم ونصف مع يوفنتوس انضم إلى إنتر الذي لم ينجح معه على العكس في تورينو ، تمت إقالته في  موسم 2000/2001 بعد اليوم الأول. في صيف عام 2001 ، عاد إلى يوفنتوس بعقد لمدة ثلاثة مواسم حيث فازبالسكوديتو وكأس السوبر الإيطالي مرتين ووصل مرة أخرى إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بهزيمة أخرى هذه المرة أمام ميلان أنشيلوتي بركلات الترجيح.  خلال موسم 2003/2004 ، الذي لم يكن استثنائياً للنادي بإقصاء مبكر في دوري الأبطال وموسم صعب في الدوري ، أعلن ليبي أنه سيغادر يوفنتوس ليأخذ سنة إجازة.لكن نداء الوطن كان أقوى منه.



في عام 2004 تقرر تعيين ليبي مديرًا فنيًا للمنتخب الإيطالي ، وفي ذلك الوقت بدأ المدرب العجوز العمل في صمت حتى نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا. خلال البطولة ، اكتسح ليبي ، جميع المنافسين وتمكن من التغلب على المنتخب الفرنسي في المباراة النهائية. 

عاد ليبي لقيادة المنتخب الإيطالي في فترة ثانية عام 2008 وحتى كأس العالم 2010 ، لكن النتائج هذه المرة كانت مخيبة للآمال ، حيث خسر الإيطالي العجوز مباراته ضد مصر في كأس القارات بهدف نظيف ، و كما خسر أمام المنتخب البرازيلي ليودع المنافسات في الدور الأول وهو الأمر الذي تكرر أيضا في المونديال . وينتقل بعدها لتدريب جوانجزهو الصيني ويحقق معه 3 ألقاب دوري قبل أن يعلن اعتزاله .


مارتشيليو ليببي ترك بصمته أينما حل وارتحل، كتب اسمه بحروف من ذهب هو المدرب الوحيد الفائز بكأس العالم، الإنتركونتيننتال، دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا باختصار يمكن وصف العجوز ليبي بانه عراب الكرة الايطالية .

تحت إشراف : بوعبد العزيز (يوفاوي قديم)



Vecchia Signora العربية

بوعزيز يوفاوي قديم مدون و محرر اخبار عضوذهبي في رابطة Ultras DRUGHI Juventus مواليد(1966) يوفنتيني مخضرم منذ(1982) facebook twitter ___________________________________________ قبل أن ابدأ الكتابة عن الرياضة واليوفنتوس تحديدا، أمضيت سنوات في متابعة الدوري الايطالي. والكرة العالمية ، اذا كان لديك استفساراو سؤال راسلني عبر البريد الإلكتروني: [email protected]إقرء المزيد

إرسال تعليق

أحدث أقدم