هذا هو سر تألق ألفارو موراتا مع يوفنتوس

 بعد وصوله إلى مطار تورينو في وقت متاخر من الليل ، لمعت عيون ألفارو موراتا وفاضت بريقا وفرحا . كيف لا وهو عاد لارتداء شعار محبوبته .

هذا هو سر تألق ألفارو موراتا مع يوفنتوس

 عاد إلى الفريق الذي لعب له لمدة عامين ، هو أمر لا يُنسى بالنسبة له وللمشجعين ، لم يرغب في مغادرة يوفنتوس مطلقا لكن ريال مدريد بموجب شروط في بند عقده  اعاده الى مدريد ، ينعش موراتا ذاكرة الجماهير بالطريق المؤدي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ومستواياته الكبيرة التي قدمها في نسخة 2015.

الوصول إلى يوفنتوس والهدف الأول في إيطاليا ، قصة حب بدأت في منتصف يوليو 2014 ، عندما وصل موراتا إلى تورينو بعد تجربته مع ريال مدريد. في 27 سبتمبر من نفس العام ، في الجولة الخامس ، سجل موراتا هدفه الأول  ضد أتالانتا ، بعد ان دخل بديلا في مكان اسد الباسك العملاق يورينتي.

عشق ولد عام 2014 . احب ألفارو موراتا يوفنتوس وبادله النادي المشاعر.بعد أربع سنوات. عاد الإسباني إلى المدينة حيث نشأ كلاعب  وكرجل ، اين فاز بالدوري مرتين وكأس إيطاليا مرتين وكأس السوبر الإيطالي مرة واحدة لعب في فترته الاولى 93 مباراة وسجل 27 هدفًا وصنع 18 هدفًا. 

اليتشي كامبيلو كلمة السر

موراتا مرتبط بعارضة الازياء الايطالية اليتشي كامبيلو ، تعرف عليها في فترته الاولى مع يوفنتوس،وهي الآن زوجته وأم أطفاله وتمثل بالتأكيد حافزًا إضافيًا للعودة إلى إيطاليا.

موراتا بدا متحمسا وفي كامل تركيزه، خلال المباريات التي لعبها لحد الآن. أين سجل 3 أهداف في ثلاث مباريات خاضها منذ عودته للسيدة العجوز. مباراة دينامو كييف قدمت أوراق اعتماد موراتا، كأحد البطاقات الرابحة للميستر  أندريا بيرلو خصوصا بعد غياب الدون بسبب إصابته بفيروس كورونا. 

وجود رونالدو وموراتا و ديبالا معا حتما سيعطي قوة هجومية ضاربة، لكن تقع على عاتق بيرلو مهمة خلق منظومة هجومية باستعمال هذه الأوراق دون الإخلال بمنظومة الفريق. 

تحت إشراف : بوعبد العزيز (يوفاوي قديم)

Vecchia Signora العربية

بوعزيز يوفاوي قديم مدون و محرر اخبار عضوذهبي في رابطة Ultras DRUGHI Juventus مواليد(1966) يوفنتيني مخضرم منذ(1982) facebook twitter ___________________________________________ قبل أن ابدأ الكتابة عن الرياضة واليوفنتوس تحديدا، أمضيت سنوات في متابعة الدوري الايطالي. والكرة العالمية ، اذا كان لديك استفساراو سؤال راسلني عبر البريد الإلكتروني: [email protected]إقرء المزيد

إرسال تعليق

أحدث أقدم