1994-2006: نجاحات الثالوث

 بدأت حقبة أخرى مزدهرة في عام 1994. حيث تم تعيين لوتشيانو موجي وأنطونيو جيرودو وروبرتو بيتيغا كقادة لليوفنتوس وشكلوا ثلاثيًا متميزا اطلق عليه "الثالوث". عينوا المدرب الجديد أولاً: مارسيلو ليبي. أحد أعظم المدربين لكل العصور.

1994-2006: نجاحات الثالوث
 تم تعيينه بهدف إعادة النادي إلى القمة اين يستحق ان يكون ، سواء في إيطاليا أو في أوروبا. تغيروجه السيدة العجوز  في ذلك العام: فازت بكأس إيطاليا وخسرت نهائي كأس الاتحاد الأوروبي أمام بارما.


 في الموسم التالي ، شكل ليبي والثالوث فريقًا رائعًا ، كان أحد أكثر الفرق تنافسية وقوة منذ تأسيس النادي. فاز البيانكونيري أولاً بالسوبر الإيطالي. لكن الهدف الحقيقي لهذا الموسم 1995-96 كان الفوز بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى ، بعد عشر سنوات من لقب هيسل الأخير ضد ليفربول. شق البيانكونيري طريقه للنهائي وفاز في روما ضد أياكس أمستردام. بعد نهاية الوقت الأصلي (1-1 ، هدف رافانيلي 13 و ليتمانين 41) ، بثبات بيروتزي ورباطة جأش فيريرا و بيسوتو و بادوفانو و يوغوفيتش في ركلات الترجيح فازت السيدة العجوز  بالكاس الاورربية الثانية في تاريخها.


بدأ الموسم التالي (1996-97) بأفضل طريقة ممكنة بالتتويج بكأس إنتركونتيننتال في طوكيو (بفضل هدف ديل بييرو) وكأس السوبر الأوروبي ضد باريس سان جيرمان. في نهاية الموسم ، فاز الفريق أيضًا بلقب الدوري الرابع والعشرين في تاريخه . الحسرة كانت كبيرة بالهزيمة في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام بوروسيا دورتموند في ميونيخ. حاول ليبي ولاعبيه التدارك في العام التالي. موسم بدا بالفوز بكأس السوبر الإيطالي وانتهى بتتويج آخر في الدوري. لكن البيانكونيري خسر مرة أخرى في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد.

بعد مباراة يوفنتوس ضد بارما ، استقال مارسيلو ليبي. لكنه عاد بعد عامين ونصف ،عاد العراب الى مدينته المفضلة تورينو ، وعادت علاقة الحب بين النادي و ليبي. حقبته الثانية مع البيانكونيري حملت معها لقبين جديدين في الدوري الإيطالي (2001-02 و 2002-2003). في نهاية موسم 2003-2004 ، قرر التوقف وتولي العارضة الفنية للمنتخب الإيطالي.



بعد رحيل مارسيلو ليبي ، قرر "الثالوث" جلب فابيو كابيلو ، الذي كان المفاجأة الكبرى في فترة الانتقالات الصيفية 2004. استقدام عبد الطريق نحو الدوري الثامن والعشرين. صفقات من العيار الثقيل دعمت الفريق من بينها : فابيو كانافارو وإيمرسون وزلاتان إبراهيموفيتش. بدأ يوفنتوس الموسم بكل قوة وتشبث بالصدارة حتى النهاية على الرغم من المنافسة الشديدة مع ميلان. نقطة التحول في الموسم في سان سيرو ، انتصارعلى ميلان 0-1بفضل هدف ديفيد تريزيجيه كان كفيلا بحسم السكوديتو. في دوري أبطال أوروبا ، استمر سوء حظ البيانكونيري مرة أخرى: بعد إقصاءه لريال مدريد في دور الـ16 ، خرجت سيدة ايطاليا في دور الربع نهائي على يد ليفربول.

تحت إشراف : بوعبد العزيز (يوفاوي قديم)

Vecchia Signora العربية

بوعزيز يوفاوي قديم مدون و محرر اخبار عضوذهبي في رابطة Ultras DRUGHI Juventus مواليد(1966) يوفنتيني مخضرم منذ(1982) facebook twitter ___________________________________________ قبل أن ابدأ الكتابة عن الرياضة واليوفنتوس تحديدا، أمضيت سنوات في متابعة الدوري الايطالي. والكرة العالمية ، اذا كان لديك استفساراو سؤال راسلني عبر البريد الإلكتروني: [email protected]إقرء المزيد

إرسال تعليق

أحدث أقدم