بالارقام : رونالدو والتأثير الكبير في يوفنتوس

 126 ثانية. هذا هو الوقت الذي إحتاجه كريستيانو رونالدو ليسجل هدفه الأول مع يوفنتوس بعد غياب دام قرابة 20 يومًا بسبب فيروس كورونا.

بالارقام : رونالدو والتأثير الكبير في يوفنتوس


دخلوله كان نقطة تحول ، قبل دخول رونالدو ، كانت المباراة متعادلة  ،  اليوفي وجد صعوبات للوصول إلى منطقة الخصم وفي انهاء الهجمات.

دخول الدون اعطى المباراة بعدا اخر ، كان تأثيره قويًا: سجل الفريق 3 أهداف في شوط واحد ، مع ثنائية من توقيع صاروخ ماديرا.

تحسن مستوى الفريق جماعيا وفرديا مع رونالدو ، ووجد موراتا المساندة والعمق الهجومي  خاصة في لقطة الهدف الثاني.


 أرقام يوفنتوس مع رونالدو وبدونه


بدون رونالدو:

منذ التحاقه باليوفتوس صيف 2018 ، تغيب النجم البرتغالي 18 مرة عن الفريق.

حقق اليوفي في غياب رونالدو ب 10 مباريات من اصل 18 نسبة فوز بلغت 55.6٪.

بمعدل ​​1.83 نقطة و 1.7 هدف في المباراة الواحدة.

في غياب الدون تقل التسديدات والمحاولات الهجومة بمعدل ​​15.4 تسديدة و 12.9 لكل مباراة.

  فاز البيانكونيري بنسبة 25٪ فقط من مبارياتهم بدون رونالدو ، بمعدل ​​1.25 نقطة وهدف واحد فقط في كل مباراة خلال هذا الموسم وهذا ان دل على شيء فيدل على الاعتماد الكلي  على البرتغالي..

مع رونالدو:

 لعب كريستيانو رونالدو 92 مباراة مع الفريق منذ انضمامه.

 نسبة الانتصارات التي تحققت في حضوره  67.4٪ بـ 2.19 نقطة و 1.8 هدف في المباراة الواحدة.

نسبة التسديدات والعرضيات في حضوره : 16.4 تسديدات و 15.3 عرضية في كل مباراة.

 حقق يوفنتوس الفوز هذا الموسم بنسبة 66.7٪ من مبارياتهم بوجود  الدون ، بمعدل ​​3 أهداف و 2.33 نقطة في كل مباراة.

 لا مجال للشك في ان تاثير رونالدو إيجابي بالنسبة ليوفنتوس ، لكن هل هل الاعتماد الكلي  عليه هو امر صحيح.

يتعين على بيرلو إيجاد خطط بديلة ، وخلق الحلول اللازمة لمواجهة  الظروف غير المتوقعة كغياب الدون مثلا.

تحت إشراف : بوعبد العزيز (يوفاوي قديم)


Vecchia Signora العربية

بوعزيز يوفاوي قديم مدون و محرر اخبار عضوذهبي في رابطة Ultras DRUGHI Juventus مواليد(1966) يوفنتيني مخضرم منذ(1982) facebook twitter ___________________________________________ قبل أن ابدأ الكتابة عن الرياضة واليوفنتوس تحديدا، أمضيت سنوات في متابعة الدوري الايطالي. والكرة العالمية ، اذا كان لديك استفساراو سؤال راسلني عبر البريد الإلكتروني: [email protected]إقرء المزيد

إرسال تعليق

أحدث أقدم