لمسة بلجيكية في يوفنتوس

  بعد اول مباراة افتتاحية تحضيرية للموسم الجديد والتي عرفت غياب جل نجوم اليوفي تقريبًا. ومع ذلك ، تحقق الفوز وجاء  الهدف الاول في مباراة  يوفنتوس-تشيزينا يوم السبت بأقدام بلجيكية من تسديدة قوية جميلة من  كوني دي وينتر (19) سنة ، الغير معروف للكثيرين .

لمسة بلجيكية في يوفنتوس


المدافع الأنيق هو أحد أفضل الملفات الشخصية التي تم تكوينها في مدرسة البيانكونيرا مؤخرًا. وصل إلى يوفنتوس في 2018 قادماً من زولت وارجيم ، ولعب في عدة مراكز (بما في ذلك مركز الظهير الأيمن ضد تشيزينا) قبل أن يصبح حامل اللقب العام الماضي في مركز الدفاع في فريقنا تحت 19 سنة وهو ثاني كابيتانو في الفريق . يحضى بثقة ودعم  في البريمافيرا  ، يمكننا أن نتخيله يندمج تدريجياً من فئة إلى فئة في الأشهر المقبلة.


بعد داوودا بيترز من فريق  U23 (الذي يجب أن يغادر هذا الصيف ، على سبيل الإعارة حتى يلعب اكثر ) ، وهو أول بلجيكي  يلعب مباراة رسميا مع يوفنتوس في يوليو 2020.

داوودا بيترز


كوني هو مشروع قائد صغير، صاحب كاريزما عالية  هو يتطور تدريجيا ونأمل ان نراه يوما ما في الفريق الأول .

 أظهر الجناح صامويل مبانجولا (17 عامًا ،الذي  تم جلبه من أندرلخت الصيف الماضي) موهبته في مباريات فريقه تحت 17 عامًا ، ومن المتوقع أن ينضم إلى فريق تحت 19 عامًا في 2021/22.

صامويل مبانجولا


الأمل الكبير جوزيف نونج بويندي ، لاعب وسط قوي يبلغ من العمر 16 عامًا وأيضًا لاعب سابق في أندرلخت ، اختار أيضًا قميص البيانكونيرو في يوليو وسيحاول ان يكون  في فريق U17 هذا العام.

جوزيف نونج بويندي


عند التمعن في صحيفة بلجيكية التي صدرت في عام 2002 نجد أنها تنبأت بنجومية للاعبين واعدين صغار في ذلك الوقت، أصبحوا حالياً عماد المنتخب الأول؛ مثل: هازارد - كيفين دي بروين- لوكاكو - كريستيان بنتيكي - فينسينت كومباني - دريس مرتينير.


وبدأ الحصاد؛ نتيجة الاهتمام بالشباب عندما تأهل منتخب بلجيكا تحت 23 سنة إلى أوليمبياد 2008 في بكين، وقد نال المنتخب وقتها المركز الرابع وكان يضم حينها لاعبين؛ أمثال: توماس فيرمايلين - كيفين ميرالاس - مروان فيلايني - فينسينت كومباني - يان فيرتونين.


لكن السؤال الذي يطرح، كيف وصلت بلجيكا لتكون القوة الأوروبية والعالمية التي يحسب لها ألف حساب بعد أن غابت عن الساحة الكروية على مدى 12 عاماً؟


الامر لم يكن مجرد ثروة هبطت من السماء لجعلها من منتخبات الصف الأول عالميًّا، لكن نتيجة تخطيط واستفادة من تجارب الدول المتقدمة..

صحوة قادها عراب الكرة البلجيكية المدرب ميشيل سابلون لتحسين كرة القدم في البلاد، ووضعها بالمكان اللائق على خارطة الكرة العالمية.. خطة العمل الاستراتيجية تلك بعيدة المدى تهدف إلى نشر كرة القدم والعمل باتجاهات ثلاث: أندية/ منتخبات، ممارسة اللعبة “المدارس الكروية” وتقوية المسابقات بشكل غيّر معه الذهنية التكتيكية بالبلاد..

تحت إشراف : بوعبد العزيز (يوفاوي قديم)


Vecchia Signora العربية

بوعزيز يوفاوي قديم مدون و محرر اخبار عضوذهبي في رابطة Ultras DRUGHI Juventus مواليد(1966) يوفنتيني مخضرم منذ(1982) facebook twitter ___________________________________________ قبل أن ابدأ الكتابة عن الرياضة واليوفنتوس تحديدا، أمضيت سنوات في متابعة الدوري الايطالي. والكرة العالمية ، اذا كان لديك استفساراو سؤال راسلني عبر البريد الإلكتروني: [email protected]إقرء المزيد

إرسال تعليق

أحدث أقدم